كتاب الشهر

نعم...العرب أيضاً قادرون

تشرين الثاني
2011

عدد 156   عدد 157   عدد 158   عدد 159
       
   
 
منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة

الدورة السبعون بعد المائة
170 EX/11Rev.
170 م ت/11 معدلة
باريس، 2004/9/16
الأصل: عربي

البند 2، 6، 3 من جدول الأعمال المؤقت
«كتاب في جريدة» تحت مظلة خطة تنمية الثقافة العربية

الملخص
أدرج هذا البند في جدول الأعمال المؤقت للدورة السبعين بعد المائة للمجلس التنفيذي بناء على طلب الكويت.
وترد طيه مذكرة إيضاحية.
القرار المقترح: الفقرة 12.

مذكرة إيضاحية
مشروع «كتاب في جريدة» مقدمة تاريخية
  • أطلقت منظمة اليونسكو عام 1996 أكبر مشروع ثقافي عربي قائم على المشاركة بين دول المنطقة تحت اسم «كتاب في جريدة»، وكلفت الشاعر العراقي شوقي عبدالأمير بأن يعمل كمشرف عام على تنفيذه.

  • وفي شهر ديسمبر / كانون الأول 1996، اختيرت بيروت عاصمة للمشروع بموجب بروتوكول تم توقيعه بين المدير العام لليونسكو ووزير الثقافة اللبناني، يقضي بمساهمة الحكومة اللبنانية في تمويل المشروع.

  • ويهدف المشروع إلى توزيع المعرفة ونشرها بين أوسع طائفة من الجمهور في كامل المنطقة العربية وتقديمها مجاناً في شكل عدد شهري لمؤلف من روائع الأدب العربي مصور ومتوفر طي الصحيفة اليومية.

  • وقد نجح المشروع بالفعل في جمع الشمل العربي ثقافياً وإقامة الجسور مع جميع الدول العربية، طيلة السبع سنوات الأولى من عمله، بحيث انضمت إليه أكثر من عشرين صحيفة من كبريات الصحف اليومية العربية.
الإنجاز
  • أصدر «كتاب في جريدة» خلال سبع سنوات 66 مؤلفاً بمعدل ثلاثة ملايين نسخة لكل مؤلف، تم توزيعها مجاناً في جميع الدول العربية. وبهذا يكون قد أهدى أكثر من 200 مليون كتاب من روائع الأدب العربي.

  • إن هذا الإنجاز الثقافي يعدّ الأول في المنطقة العربية من حيث الأ همية، وعدد الكتب الموزعة، والمشاركة الفعلية، والتضامن العربي، وكسر الحواجز والحدود التي تواجه انتشار حركة الكتاب العربي.
التمويل
تم تمويل هذا المشروع من الدعم المادي الذي قدمته مؤسسات الرعاية الثقافية العربية وهي:
  • مؤسسة زايد، دولة الإمارات العربية المتحدة

  • مؤسسة العويس، دولة الإمارات العربية المتحدة

  • مؤسسة صخر، دولة الكويت

  • مؤسسة الحريري، الجمهورية اللبنانية.

  • بالإضافة إلى دعم الحكومة اللبنانية ممثلاً بالبروتوكول التعاوني مع اليونسكو، ودعم منظمة اليونسكو نفسها أيضاً للمشروع.
الانطلاقة الجديدة
  • لقد توقفت الدورة الأولى لمشروع «كتاب في جريدة» في يناير / كانون الثاني 2003، بعد أن قررت منظمة اليونسكو نقله من قطاع الثقافة وتحويله إلى مشروع مستقل في المنطقة العربية ليعمل في إطار مؤسسة ثقافية خاصة به، تتمتع بالاستقلال الذاتي.

  • فأنشئت مؤسسة «كتاب في جريدة» في لبنان في عام 2003، وأقامت مؤتمرها الأول للانطلاقة الجديدة برعاية مؤسسة (MBI) التي تبنت المشروع في إطار بروتوكول تعاوني لدعم الثقافة العربية، تم توقيعه مع المدير العام لليونسكو عام 2003.

  • خطة تنمية الثقافة العربية (أرابيا) و«كتاب في جريدة»
    إن خطة تنمية الثقافة العربية (أرابيا)، الرامية إلى دعم ونشر الثقافة العربية، وكذلك مشروع «كتاب في جريدة»، يشكلان حالياً وبالفعل عملين متكاملين لليونسكو في المنطقة العربية. ومن هنا تأتي ضرورة التقائهما في برامج عملية وأنشطة مشتركة ذات صيغة تكاملية، كي يمكن لكل منهما أن يفيد الآخر وأن يسهم في تطوير السياسة الثقافية بشكل أعمق وأوسع.

  • وإن عملية التكامل والتوسع هذه لا تتطلب أية تكاليف مالية أو التزامات إدارية من قبل منظمة اليونسكو. ولهذا فان المطلوب هو ضم مشروع «كتاب في جريدة» تحت مظلة خطة تنمية الثقافة العربية (أرابيا).

  • وعلى ضوء المذكور أعلاه، قد يرغب المجلس التنفيذي في النظر في اعتماد القرار التالي:
    إن المجلس التنفيذي،
    - وقد درس الوثيقة 170م ت/11 معدلة،
    - وإذ يرى أن خطة تنمية الثقافة العربية (أرابيا) وكذلك مشروع «كتاب في جريدة» يشكلان حالياً وبالفعلعملين       متكاملين لليونسكو في المنطقة العربية،
    - ونظراً لأن عملية التكامل هذه لا تتطلب أية تكاليف مالية أو التزامات إدارية من قبل اليونسكو،
    - يوافق على ضم مشروع «كتاب في جريدة» تحت مظلة خطة تنمية الثقافة العربية (أرابيا)؛
    - ويدعو المدير العام إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتنفيذ هذا القرار.

   
 
  معالي السيدة ايرينا بوكوفا Irina Bokova، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة - اليونسكو -
ومعالي الشيخ محمد بن عيسى الجابر M.B.I Al Jaber المبعوث الخاص لمنظمة اليونسكو للتسامح والديمقراطية والسلام .
 
   
 
برعاية كُلٍّ من مؤسسة MBI Al Jaber Foundation ومنظمة اليونسكو UNESCO وبمشاركة كبريات الصحف اليومية العربية ونُخبةٍ رائدةٍ من الأدباء والمفكرين، يتواصل أكبر مشروع ثقافي مشترك “كتاب في جريدة” من أجل نشر المعرفة وتعميم القراءة وإعادة وشائج الاتصال بين عموم الناس ونخبة الفكر والابداع في المجتمع العربي ليقدم هديته كُلَّ شهر بأكثرَ من مليوني نُسخةٍ لكتابٍ من روائع الأدب والفكر قديمه وحديثه.